التفاعل اللغوي بين اللغة العربية واللغات السامية في صدر الإسلام

يبحث المقال في الازدواجية اللغوية بين العربية واللغات السامية، لا سيما اختلاف أجناس الصحابة الذي كان له الأثر في الازدواج اللغوي، في ذلك فمنهم تكلم الفارسية والرومانية، وأيضًا بعد الرسائل المتبادلة لنشر الإسلام.

المؤلف: أ. د. أحمد عارف حجازي المصدر: الألوكة التاريخ : 09/05/2023 المشاهدات : 210

المحتوى

التفاعل اللغوي بين اللغة العربية واللغات السامية في صدر الإسلام

"الازدواجية اللغوية بين العربية واللغات السامية"

 حين نزل القرآن الكريم في مكة المكرمة، وبدأ الإسلام رحلته - لم يكن بمكة من أهل الكتاب أحد، بل كان مجتمعًا إما كافرًا وإما مسلمًا فقط، وليس بينهما جنس ثالث؛ كالمنافق أو الذمي[1].

ولذلك كانت اللغة العربية شبه صافية في مكة المكرمة؛ عبارة عن لهجة قريش السائدة آنذاك، واللغة المشتركة الفصحى التي هي شتات متجمع من لهجات شبه الجزيرة العربية كلها أو معظمها [2]، ولم ترد لنا الأخبار عن معرفة أحد من الصحابة في مرحلة ما قبل الهجرة لغةً من اللغات السامية، أما في المدينة المنورة، فقد عرف بعض الصحابة اللغات السامية أو واحدة منها، ويمكن أن نرى ذلك واضحًا من خلال اتجاهات ثلاثة؛ هي:

اختلاف جنس الصحابة:

لم يكن مجتمع الصحابة مجتمعًا من أصل عربي فقط، بل كان فيهم غير العرب؛ مثل: سلمان الفارسي[3]، وصهيب الرومي[4]، وبلال الحبشي[5].

ولذلك كان كل منهم يحمل لغته الأصليةNative Language، وهذا أمر طبعي في أي شخص يتحول من بلده الذي يتكلم لغته الأصلية، إلى بلد آخر لا يستخدم تلك اللغة، وعندئذ تظل اللغة الأولى لغةً أُمًّا Mother Language، ولا تُمحى من الذاكرة أبدًا رغم وجود لغة ثانية[6] second Language.

وإذا كانت لغة سلمان هي الفارسية، ولغة صهيب هي الرومانية تبعًا لموطنهما الأصلي، فإن ما يهمنا هنا هو لغة بلال الحبشي؛ حيث كانت اللغة الحبشية[7]، وهي من اللغات السامية، ولكن المراجع تسكت عن لغة بلال الأصلية، وهل كان يستخدمها أحيانًا؟ أم حاول نسيانها مع ما كان عليه من دين قبل الإسلام؟

ورغم ذلك فنحن نرجح أنه كان يتكلمها أحيانًا، ولكن غلبة حبه للإسلام ولغته العربية التي نزل بها القرآن الكريم، حال دون ممارسة استخدام اللغة الحبشية، ولعله كان يجد من يتكلم معه بها مثل أبي هريرة الذي رُوِي عنه أنه كان يعرف اللغة الحبشية، يقول الإمام البخاري في ذلك: عن أبي هريرة يقول: قال النبي صلى الله عليه وسلم: ((لا يُورِدَنَّ مُمرض على مُصح))، وأنكر أبو هريرة حديثه الأول[8]، قلنا: ألم تحدث أنه لا عدوى، فرطنَ بالحبشية[9].

فجملة: (فرطنَ بالحبشية) تعني أنه تكلم باللغة الحبشية كلامًا لم يفهمه مَن سمِعه مِن الصحابة، ولو عرفوا معنى ما قال، لأوردوه في هذا الحديث، وإذا كان أبو هريرة عربيًّا[10] يتكلم اللغة الحبشية، فمن المرجح أنه تعلَّمها من بلال الحبشي، ولو أنه أسلم قبل هجرة الحبشة، لقلنا: إنه تعلَّمها من أهلها هناك، ولكنه أسلم بعد الهجرة إلى المدينة المنورة، ولم يهاجر إلى الحبشة؛ لأنه ما كان مسلمًا آنذاك.

ويلاحظ أن اللغة الحبشية كانت معروفة لدى بعض القرشيين، بدليل أن الفضل بن العباس بن عتبة بن أبي لهب، كانت جدته حبشية[11]، كما أن الشاعر سحيمًا عبد بني الحسحاس[12] كان يرطن بلكنة أجنبية، فكان يقول: (أحسنك) بدلًا من (أحسنت)[13]، والكاف هذه هي ضمير المتكلم في الحبشية[14]، ولكن يوهان فك يرى أن التفاصيل التي وردت عن تلك اللكنة ليست جديرة بالثقة[15].

اختلاط مجتمع الصحابة بغيره من أهل الكتاب:

اختلط المسلمون الأوائل في المدينة المنورة بغيرهم من أهل الكتاب، وبخاصة اليهود؛ حيث كان في المدينة ثلاث قبائل من اليهود هم بنو قريظة، وبنو قينقاع، وبنو النضير[16]، وذلك عكس مكة المكرمة التي خلت منهم كما بيَّنَّا آنفًا[17].

وكان هؤلاء اليهود متمسكين بلغتهم العبرية، بوصفها لغة كتابهم المقدس، وهو ما عبَّر عنه يوهان فك بأنهم كانوا ينطقون لهجة تختلف كثيرًا عن لغة السكان الآخرين بالمدينة، بحيث لم تكن مفهومة لهم[18].

وكثيرًا ما كان يحدث بين المسلمين الأوائل (الصحابة) واليهود - مجادلات كثيرة بشأن العقيدة أو المعاملات أو الحدود، فكان اليهود يستشهدون ببعضٍ مما في كتابهم الذي يُقدسونه، فيقرؤون منه باللغة العبرية، ثم يترجمون ذلك إلى اللغة العربية؛ ليفهمه المسلمون، وفي ذلك يقول البخاري:

عن أبي هريرة قال: كان أهل الكتاب يقرؤون التوراة بالعبرانية، ويفسرونها بالعربية لأهل الإسلام، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((لا تُصدقوا أهل الكتاب ولا تُكذبوهم، وقولوا: آمَنَّا بِاللَّهِ وَمَا أُنْزِلَ)) [19].

وقد تعلم بعض الصحابة اللغة العبرية؛ ربما بالممارسة ومخالطة أهل الكتاب - فيما ذكرنا من شؤون - ومنهم:

• عبدالله بن عتيق الذي كان يرطن باليهودية؛ أي: يعرف العبرية[20].

• عبيد الله بن جحش[21] الذي كان يقرأ الإنجيل والتوراة[22].

 ولا ندري كيف يقرأ عبيدالله وعثمان الإنجيل والتوراة، هل قرأ كلاهما كلَّ كتاب منهما في لغته الأصلية: الإنجيل بالسريانية، والتوراة بالعبرية؟ أم قرأ كلاهما بالعبرية فقط؟ أم قرأاهما مُترجمين باللغة العربية من خلال ترجمتي الإنجيل[23]، ولكنا نظن أن عبيدالله بن جحش كان يعرف الحبشية؛ لأنه هاجر إلى الحبشة، وظل بها وتفاعَل مع أهلها، لدرجة أنه ترك دينه، وتنصَّر ومات على ذلك، وهو ما يوحي بأنه قد تعلَّم لغتهم؛ كي يقرأ كُتبهم.

الرسائل المتبادلة لنشر الإسلام:

كانت هناك في المرحلة المدنية في الإسلام رسائل من رسول الله صلى الله عليه وسلم وإليه، لنشر الإسلام ودعوة غير المسلمين للإسلام، وكان معظم هؤلاء المدعوين من غير العرب - كالفرس والروم والقبط من أهل الكتاب - ولذلك كان لا بد من الكتابة لهم بلغتهم، وكذا استقبال رسائلهم ومعرفة ما فيها، وهي مكتوبة بلغتهم أيضًا.

ولما كان الرسول الكريم لا يقرأ ولا يكتب [24]، فقد أمر أحد الصحابة أن يتعلم اللغة العبرية؛ ليقوم بالكتابة إليهم، وترجمة ما يكتبونه هم؛ أي: الكتابة والترجمة إليهم، والقراءة والترجمة عنهم، وهذا الصحابي هو زيد بن ثابت[25]، حيث يروي عنه البخاري، فيقول:

عن زيد بن ثابت أن النبي صلى الله عليه وسلم أمره أن يتعلم كتاب اليهود، حتى كتبتُ للنبي صلى الله عليه وسلم كُتبه، وأَقْرَأْتُه كُتبَهم إذا كتبوا إليه[26]، وفي وراية أخرى أن رسول الله أمره أن يتعلم اللغة السريانية، فتعلَّمْتُها في سبعة عشر يومًا[27].

ولنا أن نشك في مدة (سبعة عشر يومًا)؛ حيث لا يمكن أن يحيط الفرد بلغة كاملة - صوتًا وصرفًا وتركيبًا ودلالة - في شهرين، ناهيك عن هذه المدة؛ حيث يحتاج تعلُّم لغة أجنبية Forign language إلى مدة طويلة قد تصل إلى شهور، ويصاحبها أخطاء كثيرة[28]، ولعله قد تعلم قليلًا مما يفي له بغرض الكتابة في مجال الدعوة إلى الإسلام، وبخاصة الألفاظ الدالة على تلك المعاني الإسلامية، دون غيرها من الألفاظ، كما لا ندري هل تعلَّمها عن طريق معلم، أو بالطريقة الاتصالية Communicative Method التي تعنى الاتصال بأصحاب اللغة والاختلاط بهم في بيئتهم اللغوية؛ في السوق والشارع والاجتماعات، وسماع لغتهم وتقليدها حتى إتقانها[29]؟ وربما تكون هذه هي الطريقة التي تعلم بها؛ ذلك لأنه لو كان قد تعلَّمها عن طريق معلم، لأخبرنا هو، أو لأخبرتْ كتب الطبقات عنه، كما لا ندري هل تعلَّمها في صورتها الفصحى، أم في صورة لهجة من لهجاتها؟ ولكن المرجح أنه تعلَّمها في صورتها الفصحى؛ لأنه تعلم لأجل الكتابة والقراءة فقط، وليس لأجل التعامل اليومي مع أصحابها، ومعروف أن لغة القراءة والكتابة هي الفصحى، إذ لو تعلَّمها في صورة لهجة، لكان من الصعب النقل منها أو إليها، لوجود ازدواجية لغوية Bilingualism في اللغة الثانية[30]؛ حيث تطغى اللهجات الاجتماعية للغة الثانية على متعلمها من غير أهلها[31].

ومع ذلك لم تحفظ كتب السيرة النصوص العبرية التي كانت تُكتب بها تلك الرسائل، وربما كان السبب في ذلك هو عدم معرفة كُتَّاب السيرة والتواريخ للغة العبرية، ولذلك سجَّلوا هذه الرسائل باللغة العربية فقط[32]، ولو أنهم سجَّلوها باللغة العبرية، لكان ذلك مادة جيدة للدراسة المقارنة، ودراسة عملية الترجمة Translation من لغة إلى أخرى في تلك العصور.

مما سبق يتبيَّن لنا أن المجتمع العربي - قبل الإسلام وعند ظهوره - كانت فيه ازدواجية فردية كالتالي:

• بين العربية والعبرية.

• بين العربية والحبشية.

فأما العبرية فقد كانت لغة الأحبار والرهبان الذين كانوا منتشرين في شبه الجزيرة العربية، لسبب ديني، وهو محاولة التنبُّؤ ببعثة الرسول الكريم وظهور الإسلام؛ إذ إن هؤلاء الرهبان والأحباركانوا يهودًا، واستمرت هذه اللغة تتفاعل مع العربية، وبخاصة في العهد المدني - كما وضَّحْنا سابقًا - واستمر التابعون يعرفون العبرية بعد ذلك؛ حيث ترجموا أسماء الأنبياء السابقين[33].

وأما الحبشية فقد كانت لغة الأحباش الذين اختلط بهم العرب قبل الإسلام في رحلاتهم التجارية إلى اليمن، وبعد الإسلام اختلطوا بهم في هجرة الصحابة إلى الحبشة[34] وإسلام بعضهم كبلال، ورغم أن هجرتَي الحبشة قد اختلط فيهما المسلمون بأهل اللغة الحبشية، فإنهما لم تُثمرَا كثيرًا في مجال التفاعل اللغوي بين العربية والحبشية؛ وذلك لاهتمام المهاجرين إليها بفَهْم الدين الجديد، وتَقوقُعِ أهل الحبشة على أنفسهم ولغتهم ودينهم[35]، وكذلك حالة المهاجرين النفسية السيئة التي كانوا عليها، نظرًا لتعقُّب قريش إياهم، وقلقِهم على إخوانهم في مكة لِما يلاقونه من تعذيب. 

المراجع

[1] ذلك لأن اليهود توزعوا في شبه الجزيرة العربية، وتفرقوا فيها، وابتعدوا عن مكة؛ انظر: فجر الإسلام 24.

[2] انظر: فصول في فقه العربية 84 - 86، والمدخل إلى علم اللغة 166 - 168.

[3] هو أبو عبدالله سلمان الفارسي، صحابي جليل، أصله من بلاد فارس، سمع بالنبي الكريم، فجاء المدينة وبيع عبدًا، ثم أسلم، وشهد المشاهد بدءًا بالخندق، وهو الذي أشار بحفره، (ت 33 هـ)؛ انظر: الإصابة 2 / 62، 63، والاستيعاب 2 / 56 - 61.

[4] هو صهيب بن سنان الرومي صحابي جليل، أسلم في مكة، وشهِد المشاهد كلها، وكانت في لسانه لكنة رومية، وهو من أول سبعة أسلموا بمكة (ت 38 هـ )؛ انظر: الإصابة 2 / 195 - 196، والاستيعاب 2 / 174 – 182.

[5] هو بلال بن رباح الحبشي الصحابي الجليل، ومؤذن رسول الله صلى الله عليه وسلم، اشتراه أبو بكر الصديق من أمية بن خلف وأعتقه، شهد المشاهد كلها، ومات بالشام عام 20 هـ؛ انظر الإصابة 1 / 169 والاستيعاب 1 / 145 - 150 وأسد الغابة 1 / 206 – 209.

[6] انظر: D. A. Wilkins ; in language teaching ; P. 151

[7] انظر: العربية 23.

[8] وهو قول رسول الله صلى الله عليه وسلم: (لا عدوى)؛ انظر: صحيح البخاري (كتاب الطب) 7 / 17 / 31 / 32، ونص الحديث هو: عن أبي هريرة يقول: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (لا عدوى ولا طيرة، ولا هامة ولا صَفَر، وفر من المجذوم كما تفر من الأسد).

[9] صحيح البخاري (كتاب الطب) 7 / 31.

[10] هو عمير بن عمر بن عامر الدوسي، من قبيلة دوس، صحابي جليل، روى كثيرًا من الأحاديث عن رسول الله صلى عليه وسلم، أسلم سنة 7 هـ، ومات سنة 57 هـ؛ انظر الإصابة 4 / 200- 208، والاستيعاب 4 / 200 - 207.

[11] انظر: الأغاني 15 / 2، وعنه في العربية 35.

[12] هو الشاعر سحيم عبد بني الحسحاس، صحابي جليل، كان عبدًا حبشيًّا، اشتراه عبدالله بن أبي ربيعة، أدرك رسول الله وآمَن به، وقُتِل في خلافة عثمان بن عفان؛ انظر: الشعر والشعراء 91، 92، والإصابة 2 / 109، 110، وطبقات فحول الشعراء1 / 187، وتاريخ الأدب العربي 171.

[13] انظر: الأغاني 15 / 2، وفي خزانة الأدب 2 / 102 - 106 أنه قال: ما سعرت، يريد: ما شعرت، وكذا في الكامل 1 / 372، ونصوص من اللغات السامية 155.

[14] الكاف في اللغة الحبشية ( ) تأتي ضمير رفع متصل بالفعل الماضي، وتقابل التاء في العربية؛ انظر: التطور النحوي 77، والمدخل إلى علم اللغة 283، 284، ونصوص من اللغات السامية 153، وفقه اللغات السامية 87، 124

[15] انظر: العربية 23.

[16] انظر: سيرة ابن هشام 3 / 108، 140، والطبقات الكبرى 1/ 203، 207، 208، وفجر الإسلام 24

[17] راجع ص29 من هذا الكتاب.

[18] انظر: العربية 110.

[19] صحيح البخاري (كتاب التفسير) 5 / 150، وكتاب الاعتصام 8 / 160، وكتاب التوحيد 8 / 213، والجزء الأخير من الحديث هو آية قرآنية، نصها هو: ﴿ قُولُوا آمَنَّا بِاللَّهِ وَمَا أُنْزِلَ إِلَيْنَا وَمَا أُنْزِلَ إِلَى إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ وَالْأَسْبَاطِ وَمَا أُوتِيَ مُوسَى وَعِيسَى وَمَا أُوتِيَ النَّبِيُّونَ مِنْ رَبِّهِمْ لَا نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِنْهُمْ وَنَحْنُ لَهُ مُسْلِمُونَ ﴾ [البقرة: 136].

[20] انظر: الطبقات الكبرى 2 / 91، وعنه في العربية 110.

[21] هو عبيدالله بن جحش، كان زوج أم حبيبة بنت أبي سفيان، أسلم وهاجر إلى الحبشة، ولكنه تنصَّر هناك ومات على النصرانية، وهو مشكوك في صحبته، فلا يعتبر صحابيًّا بل مرتدًّا؛ انظر الإصابة 1/ 8، ومروج الذهب 1/ 47 - 57.

[22] انظر: مراكز الترجمة القديمة 543.

[23] راجع ص 26من هذا الكتاب.

[24] وهو ما يدل عليه قوله تعالى: ﴿ وَمَا كُنْتَ تَتْلُو مِنْ قَبْلِهِ مِنْ كِتَابٍ وَلَا تَخُطُّهُ بِيَمِينِكَ إِذًا لَارْتَابَ الْمُبْطِلُونَ ﴾ [العنكبوت: 48].

[25] هو زيد بن ثابت بن الضحاك، صحابي جليل، خزرجي من الأنصار، من كُتاب الوحي، وأحد جامعي القرآن في عهد الصديق، (ت 45 هـ)؛ انظر الإصابة 1 / 561 - 562، والاستيعاب 1 / 551 – 554.

[26] صحيح البخاري (كتاب الأحكام) 8 / 120، وفتح الباري 13 / 186.

[27] انظر: فتح الباري 13 / 186، وصبح الأعشى 3 / 11.

[28] انظر:  Ronalled A. Introductory Linguistics ; P. 449 .

[29] انظر: C. Brumfit ; Communicative Methodology ; P. 4.

[30] انظر:  M.H. Halliday ` The linguistics science ` P. 78.

[31] انظر:  H. D. Brown ; Learning a second culture ` P. 39

[32] انظر: سيرة ابن هشام 4/ 187 -188، والطبقات الكبرى 1 / 258 – 291.

[33] انظر: الطبقات الكبرى 1 / 57، ويلاحظ أن أسماء الأنبياء كلها غير عربية، إلا أربعة: آدمَ، وصالحَا، وشعيبًا، ومحمدًا.

[34] انظر: سيرة ابن هشام 1 / 280 - 293.

[35] ولذلك لم يُسلم أحد منهم ويعود مع الصحابة إلى مكة أو المدينة، بل إن ملكهم النجاشي تحفَّظ في إسلامه.

التعليقات

  • اللغة العربية
    اللغة العربية

    ملف صوتي يسلط الضوء على أهمية اللغة في التواصل بين الأمم والشعوب، ويصف خصائص اللغة العربية ودورها في التواصل.

  • علم العروض والقافية
    علم العروض والقافية

    يعرض الكتاب قضايا علم العروض على نحو يسير، ملمًّا بأهم مصطلحاته وجوانبه التي لها أثر في الموسيقى.

  • تطور اللغة في العلوم اللغوية العربية
    تطور اللغة في العلوم اللغوية العربية

    محاضرة للأستاذ الدكتور سعد مصلوح، يوضح فيها التطور اللغوي في العلوم اللغوية، وأهم عواملها.

  • أثر اللغة العربية في اللغة الألبانية
    أثر اللغة العربية في اللغة الألبانية

    يبحث المقال في التواصل الحضاري بين الشعوب، ويسط الضوء على أثر اللغة العربية في اللغة الألبانية، مستشهدًا بالأدلة والأمثلة.

  • دراسات في العروض والقافية
    دراسات في العروض والقافية

    قسم المؤلف الكتاب إلى قسمين: بحور الشعر، والثاني للقافية، مع خاتمة لتفصيل الزحاف والتعليق مع ملاحظات على دوائر العروض. 

  • محطات الإعجاز القرآني وأنواعه
    محطات الإعجاز القرآني وأنواعه

    يعرض المقال محطات إعجازية من القرآن الكريم، بالإضافة إلى عرض لما يدور على هذا المستوى من الكلام.