العربية وأسرة الساميات

تنتمي اللغة العربية إلى أسرة اللغات السامية المتفرعة من مجموعة اللغات الإفريقية والآسيوية. وتضم مجموعة اللغات السامية لغات حضارة الهلال الخصيب القديمة، مثل الأكادية والكنعانية والآرامية واللغة الصيهدية (جنوب الجزيرة العربية) واللغات العربية الشمالية القديمة، وبعض لغات القرن الإفريقي كالأمهرية. ويضع اللغويونَ اللغة العربية في المجموعة السامية الوسطى من اللغات السامية الغربية.

المؤلف: خاص المصدر: موقع اليوم العالمية للغة العربية التاريخ : 13/01/2020 المشاهدات : 344

المحتوى

تنتمي اللغة العربية إلى أسرة اللغات السامية المتفرعة من مجموعة اللغات الإفريقية والآسيوية. وتضم مجموعة اللغات السامية لغات حضارة الهلال الخصيب القديمة، مثل الأكادية والكنعانية والآرامية واللغة الصيهدية (جنوب الجزيرة العربية) واللغات العربية الشمالية القديمة، وبعض لغات القرن الإفريقي كالأمهرية. ويضع اللغويونَ اللغة العربية في المجموعة السامية الوسطى من اللغات السامية الغربية.

والعربية من أحدث هذه اللغات نشأة وتاريخاً، ولكن يعتقد البعض أنها الأقرب إلى اللغة السامية الأم التي انبثقت منها اللغات السامية الأخرى، وذلك لاحتباس العرب في جزيرة العرب، فلم تتعرض لما تعرضت له باقي اللغات السامية من اختلاط.

ولكن هناك من يخالف هذا الرأي بين علماء اللسانيات، حيث إن تغير اللغة؛ هو عملية مستمرة عبر الزمن. والانعزال الجغرافي قد يزيد من حدة هذا التغير حيث يبدأ نشوء أيّة لغة جديدة بنشوء لهجة جديدة في منطقة منعزلة جغرافياً. بالإضافة لافتراض وجود لغة سامية أم، لا يعني وجودها بالمعنى المفهوم للغة الواحدة. بل هي تعبير مجازي قُصد به الإفصاح عن تقارب مجموعة من اللغات.

فقد كان علماء اللسانيات يعتمدون على قرب لغة وعقلية من يرونه مرشحاً لعضوية عائلة اللغات السامية. وبُنيت دراساتهم على أسس جغرافية وسياسية وليس على أُسس عرقية ولا علاقة لها بنظرة التوراة لأبناء سام.

وكثرة قواعد اللغة العربية تُرجِّح أنها طرأت عليها في فترات لاحقة، وأنها مرت بأطوار عديدة مما يضعف فرضية أن هذه اللغة أقرب لما عُرف اصطلاحاً باللغة السامية الأم. ولا توجد لغة في العالم تستطيع الادعاء أنها نقية وصافية مئة بالمئة من العوامل والمؤثرات والتغيرات الخارجية.

التعليقات

  • تأثير الحضارات في حفظ اللغات
    تأثير الحضارات في حفظ اللغات

    تأثير الحضارات فى حفظ اللغات

  • تعليم اللغة العربية للناطقين بغيرها من منظور وظيفي
    تعليم اللغة العربية للناطقين بغيرها من منظور وظيفي

    اللغة تختزن تجربتنا مع العالم، تصور كيف أدركناه، وكيف أوقعنا الأسماء على المسميات، وكيف صنفناها وبنينا الدلالات، وكيف ربطنا بين الدلالات في شبكات، وكيف ربطنا بين الشبكات الدلالية في أنساق من المفاهيم والتصورات. ولذلك تُعد اللغة الأم جزءا من كيان الذات، ومكونا من أهم مكونات الهوية، لا يمكن تعويضها بغيرها من اللغات.

  • تعليم العربية لغير الناطقين بها في المجتمع المعاصر: اتجاهات جديدة، وتطبيقات لازمة
    تعليم العربية لغير الناطقين بها في المجتمع المعاصر: اتجاهات جديدة، وتطبيقات لازمة

    يمثل تعليم اللغة العربية لغير الناطقين بها أحد الأنساق الفرعية للنسق المجتمعي العام سواء أكان المجتمع العربي أو الإسلامي أو العالمي المعاصر. مما يعني انعكاس ما تشهده هذه المجتمعات من تغيرات، وما يصيبها من تحولات، وما يسودها من اتجاهات على مجال تعليم اللغة العربية لغير الناطقين بها.. ذلك أن تعليم هذه اللغة شأن المجالات التعليمية الأخرى لا يحدث في فراغ.. فاللغة والثقافة يسيران يدا بيد.

  • معجم المصطلحات والتراكيب والأمثال المتداولة
    معجم المصطلحات والتراكيب والأمثال المتداولة

    معجم المصطلحات والتراكيب والأمثال المتداولة

  • اللغة العربية هذه الأم الرؤوم
    اللغة العربية هذه الأم الرؤوم

    تتفرع اللغات السامية عن أسرة اللغات السامية الحامية أو ما يعرف باللغات الأفروآسيوية. وقد كان المؤرخ الألماني أوغست فون شلوتْسَر (1735ـ 1809) أول من استعمل مصطلح "اللغات السامية"، وموطنها بلاد الرافدين وبلاد الشام والجزيرة العربية وشمالي إفريقيا، وهي من أقدم لغات العالم. هناك كتابات مدونة باللغات السامية

  • فضل اللغة العربية 1
    فضل اللغة العربية 1

    فضل اللغة العربية 1